تتشرف دار نينوى بدعوتكم لزيارة جناحها في معرض السليمانية الدولي للكتاب جناح (E39-40) في الفترة من 18 - 28 نوفمبر تشرين الثاني لاقتناء أحدث الإصدارات.. للاطلاع على الصور (انقر هنا) كما يشرفنا دعوتكم لزيارة جناحنا في معرض تونس الدولي للكتاب جناح (B15) في الفترة من 11-21-توفمبر لاقتناء أحدث الإصدارات. وبتشريفكم يتم سرورونا. للاطلاع على الصور (انقر هنا) شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

قبل أن أقتل رويدا

المؤلف : محمود ياسين
القسم : رواية وقصص قصيرة
سنة الاصدار : 2017
القياس : 14.5×21.5
عدد الصفحات : 112
السعر : 6$

هذا الكتاب

كان زملاء المدرسة قد أصبحوا فقط ضاحكين من الذي حل بي.

يتجولون في ذهني كتهديد غير متفهم وأصبح كل تضمين الإيحاءات التي التقطتها من وجه عبد الرقيب ونحن في الصف الأخير للفصل على أنها حيثيات في الحكم النهائي الذي كونته ضد زملائي في المدرسة باعتبارهم مدانين في جريمة التخلي عني. ذلك أن عبد الرقيب كان على الدوام يمط شفتيه أثناء دأبي في إلقاء الدعابات ضد شروح مدرس اللغة العربية في ثالث ثانوي. ما كنت أطلق عليه العته في شخصية ذلك المدرس وهو على الدوام يطلب منا احترامه واحترام اللغة العربية وتضمينه لقصائد تروق مزاجه التربوي الصارم قصائد من خارج المنهج لها علاقة في النهاية بذلك النوع من المضامين التربوية التي تشعرك وكأنك لم تلق تربية جيدة في أسرتك. كان يأمر النصف الأخير من الفصل بالوقوف طوال الحصة حتى نخرج من بيننا الزميل الذي همس لزميل آخر أثناء شرحه المهم والمستميت لبيت: "إنما الأمم الأخلاق ما بقيت".