تم اليوم افتتاح معرض المدينة المنورة للكتاب 2022 ويستمر حتى 25 حزيران كتبنا متوفرة في جناح وارقون وبحضروكم يتم سرورونا...الاتحاد العربي للثقافة يمنح دار نينوى للدراسات  والنشر ومديرها أيمن الغزالي جائزة الاتحاد العربي للثقافة وذلك تثميناً للعطاء الثري والمنجزات التي قدمها واعترافاً بدوره الفعّال في تحقيق أهداف الاتحاد (للاطلاع) - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

السردية الرقمية

المؤلف : وهيبة صوالح
القسم : دراسات ونقد أدبي
سنة الاصدار : 2017
القياس : 17×24
عدد الصفحات : 520
السعر : 24$

هذا الكتاب

السردية الرقمية

وهيبة صوالح

كما أن لكل جيل نقاده فإن لكل مرحلة من مراحل البحث العلمي باحثوها المواكبون للحظة التاريخية، وإذا كانت الكتابة الرقمية قد وجدت طريقها إلى الأكاديمية من خلال باحثين تحققوا بداية في النقد بمعناه التقليدي القائم على المنتج الأدبي (الورقي خاصة)، فإنها (الرقمية) وقد فرضت تحققها إبداعيا ليكون لها باحثوها الشباب (أبناء الأكاديمية) لتكون مدارا لتحققهم بوصفها الحدث الأهم في سياق تجربتهم النقدية.

من هنا كانت هذه الرسالة العلمية التي تقدم نفسها مطبوعة لقراء العربية، خارجة من رحم الأكاديمية ومعلنة عن جيل من الباحثين يدرك طبيعة مرحلته ويحقق قوانين رحلته في عالم يتغير سريعا مما يجعل الإمساك بتفاصيله يمثل تحديا ينضاف إلى تحديات الجهد العلمي والإدراك المعرفي لمتطلبات البحث العلمي.

إن الإضافة الحقيقة من وجهة نظري لهذه الدراسة لا تكمن في التنظير ومحاولة اكتشاف مقولات النقد في النصوص محل عملها بقدر ما تكمن الإضافة في قدرتها على قراءة النصوص وفق وعيها بمفهوم الرقمية وقوانينها الجمالية التي مازالت قيد الاكتشاف وهو ما يجعل منها خطوة أولى في طريق طويل تستهله الباحثة بعمل له طبيعته العلمية يحسب لها جهدها ويحسب لأساتذتها إيمانهم بالتطور، ويحسب لجامعتها تلك الرؤية العصرية التي تجعلها تتبنى كل جديد في البحث العلمي إذ هناك جامعات عربية لم تتقبل بعد مثل هذا النوع من الدراسات.

لقد أحاطت الباحثة في عملها التأسيسي بكثير من جوانب الكتابة الرقمية وهو ما يحملها مسؤولية لاحقة عبر دراسات أعمق ومساحات أوسع وتفصيلات من شأنها أن تنجز تيارا معرفيا وعلميا للدراسات الرقمية في مجال السرد خاصة، ذلك المجال الأقرب للرقمية بوصفها تقنية تفرض قوانينها الجمالية من جهة وبوصفها أسطورة العصر الحديث الفارضة نفسها على كل مجالات الحياة من جهة أخرى.