تدعوكم دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع لزيارة جناحها  (80) قاعة 5 في معرض الكويت الدولي للكتاب 2022 في الفترة مابين (16-11 إلى 26-11-2022) وبحضروكم يتم سرورونا...الاتحاد العربي للثقافة يمنح دار نينوى للدراسات  والنشر ومديرها أيمن الغزالي جائزة الاتحاد العربي للثقافة وذلك تثميناً للعطاء الثري والمنجزات التي قدمها واعترافاً بدوره الفعّال في تحقيق أهداف الاتحاد (للاطلاع) - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

الحلبة

المؤلف : اليزابيث هوريم
المترجم : د. قاسم المقداد
القسم : رواية وقصص قصيرة
سنة الاصدار : 2018
القياس : 14.5×21.5
عدد الصفحات : 154
السعر : 0$

هذا الكتاب

الحلبة

اليزابيث هوريم

توجت هذه الرواية الأولى بثلاث جوائز، مع أنها لا تقدم رؤية شاملة (بانورامية) على طريقة بلزاك: فلئن فرضت هذه المدينة نفسها عليّ بوضوح لا نقاش فيه فذلك لأن التفاصيل التي لا أعيرها حتى الآن أي اهتمام، لكنها تتراكم فوق بعضها، وتنتهي إلى تكوين مواطنيّة سامية لي، فأتحول مع استمرار الرواية إلى واحدة من سكان تاهيس، من دون وعي مني.

"الحلبة" رواية رومانتيكية. لكن كانتان كورفال، مثله مثل فريدريك مورو في رواية "التربية العاطفية" [لفلوبير]، شديد الضعف، ومقتّر في موقفه إزاء اليأس ليتحمل كل الثقل المحزن الذي يلهب موضوع الاحتجاج عند شاتوبريان. زد على هذا أن رومانتيكية "الحلبة" نقدية، وفي حداد على نفسها، انتُزعت منها طاقتها الكئيبة. هل هذا يعني أننا إزاء إثبات حالة معينة، أم احتجاج عليها؟ يبدو لي أننا إزاء الحالتين معاً تبعاً لعبارة إشكالية قالها إيف فيلان، سأعدلها قليلاً، لتكون لي بمثابة الخاتمة: "الرومانتيكية مستحيلة، لكن لابد منها، لابد منها."