تتشرف دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع بدعوتكم لزيارة جناحها (69) قاعة 5 في معرض الكويت الدولي للكتاب  في الفترة بين 20 -11 ولغاية 30 /2019/11.. للاطلاع على الصور(انقر هنا) - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

تحفة الزائر في مآثر عبد القادر وأخبار الجزائر (ج1+2)

المؤلف : الأمير محمد ابن الأمير عبد القادر الحسني
القسم : دراسات سياسية وتاريخية
سنة الاصدار : 2019
القياس : 24×17
عدد الصفحات : 1614
السعر : 0$

هذا الكتاب

تحفة الزائر في مآثر عبد القادر وأخبار الجزائر 
الأمير محمد ابن الأمير عبد القادر الحسني
في مقدمة الطبعة الأولى من كتابه: تحفة الزائر في مآثر الأمير عبد القادر وتاريخ الجزائر، الصادرة عن المطبعة التجارية بـــ الاسكندرية سنة 1903م، اعترف الأمير محمد ابن الأمير عبد القادر الحسني الجزائري بأنه تعرض لعملية سطو، كان من نتائجها سرقة مجلدات وأوراق، كَتب فيها تاريخ وطن عزيز عليه، وسيرة أحبّ الناس إليه. سُرق منه كتابه الذي أخذ منه تأليفه جهداً ووقتاً كبيرين: ترتيباً وتحريراً وتهذيباً. وكان يأمل بأن يلمسه السلطان براحتيه، ولكن ما كان يأمله لم يعد ممكناً تحقيقه، فقد سطت على كتابه «يد من لا بارك الله بأصله ونسله وسرقته عمداً من حرز مثله».
مما سبق يمكن لأي باحث أن يستنتج أن نسخة من مخطوط تحفة الزائر في كتبته الأولى لم تمسها النار التي أشارت إليها الأميرة بديعة، وأنها موجودة في المكتبة السليمانية في استنبول، وأن الدكتور سعد الله هو أول من عثر عليها، بعد ما يقرب من ثمانين سنة على سرقتها، وقد وعد بتحقيقها ، وربط وعده بمشيئة لله، لكنه لم يفِ بوعده لأسباب لا أعرفها، فكان ذلك دافعاً لي لتحقيق تلك المخطوطة، وكان العائق الحصول على نسخة مصورة عنها، وقد حصلت على هذه النسخة سنة 2011م عن طريق أستاذي الدكتور بكري علاء الدين  الذي اقترح عليَّ تحقيقها، فلم أتردد في الاستجابة لطلبه، لأني كنت قد عقدت العزم على ذلك.