تتشرف دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع بدعوتكم لزيارة جناحها (69) قاعة 5 في معرض الكويت الدولي للكتاب  في الفترة بين 20 -11 ولغاية 30 /2019/11.. للاطلاع على الصور(انقر هنا) - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

مفهوم الوجود وحقيقته

المؤلف : توشيهيكو إيزوتسو
المترجم : أ.د. عيسى علي العاكوب
القسم : دراسات فكرية وفلسفية
سنة الاصدار : 2019
القياس : 24×17
عدد الصفحات : 262
السعر : 0$

هذا الكتاب

مفهوم الوجود وحقيقته
توشيهيكو إيزوتسو
مجموعةٌ مِن أربعِ أوراقٍ بحثيّة، كتبَها الباحِثُ اليابانيّ الرّاحل توشيهيكو إيزوتسو، وتُمثِّلُ الدِّراسةَ المُقارِنةَ الأفضلَ لِمفهومِ >الوجودِ< في الفلسفةِ الشّرقيّةِ والأوروبّيّة. وقد كُتبت أوّلًا في الأعوامِ 1968-1970م، وتُركِّزُ عَلَى موضوعِ مفهومِ الوجودِ وحقيقتِه مِثْلَما أُحكِمَتْ دِراستُه في مرحلةِ ما بعدَ المغول مِن حياةِ الفلسفةِ الإسلاميّة. ويُحاوِلُ المؤلِّفُ أن يُوضِحَ ويختصِرَ >رُوحَ العِرْفانِ<، وهو نَمَطٌ مِن الميتافيزيقا تطوّرَ في فارسَ في صُورةِ جَمْعٍ بينَ التّصوُّفِ والتّفكيرِ العقلانيّ. والمقالةُ الرّابعةُ عن الميتافيزيقا، وقد ظهرَتْ أصلًا في صُورةِ مَدخَلٍ إلى >شَرْحِ المنظومةِ< الذي كتبه الفيلسوفُ الإيرانيُّ البارزُ في القرنِ التّاسعَ عَشرَ هادي السَّبْزَواريّ، تُعَدُّ واحِدةً مِن الدّراساتِ الأكثَرِ عُمْقًا لِلْميتافيزيقا الإسلاميّةِ لدى الفيلسوفِ الأكبَرِ في فارِسَ، صَدْرِ الدّين الشِّيرازيّ.
أمّا توشيهيكو إيزوتسو، مُؤلِّفُ الكتابِ، فقد كان باحثًا يابانيًّا معروفًا في الإسلام، ودرّسَ في جامعة كِيُو (1954-1968م)، وفي جامعةِ مكجل في مونتريال (كندا)، وفي المعهدِ الملكيّ لِدراسةِ الفلسفةِ في طهران (إيران). وكان أستاذًا مُتقاعِدًا Professor Emeritus في جامعة كِيُو وعضوًا في الأكاديميّة اليابانيّة.
كان مجالُ دراساتِ إيزوتسو واسعًا، ويُنسَبُ إليه أكثَرُ مِن ثلاثينَ عملًا عِلْميًّا باليابانيّةِ والإنكليزيّة، تُظهِرُ كلُّها فَذاذةَ تفكيرِه مِن خلالِ إنشاءِ مُناقَشاتٍ نظريّةٍ معقّدة. وكان المُكمِّلَ لِهذه الألمعيّةِ إتقانُه أكثرَ مِن عشرينَ لغةً، بينَها: العِبْريّةُ والفارسيّةُ والصِّينيّةُ والتّركيّةُ والسّنسكريتيّةُ والعربيّةُ. إضافةً إلى عددٍ كبيرٍ مِن اللّغاتِ الأوروبّيّةِ الحديثة. في عام 1958م، أكملَ ترجمةَ القرآنِ الكريم، لِأوّلِ مرّةٍ مُباشَرةً مِن العربيّة إلى اليابانيّة.
عيسى علي العاكوب