شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

إنكار الموت

المؤلف : إرنست بيكر
المترجم : محمد كشكية
القسم : دراسات فكرية وفلسفية
سنة الاصدار : 2020
القياس : 24×17
عدد الصفحات : 286
السعر : 0$

هذا الكتاب

إنكار الموت
إرنست بيكر
يشغل احتمال الموت –كما قال د. جونسون- العقلَ بشكل مذهل. الطرحُ الأساسي لهذا الكتاب هو أنه يفعل أكثر من ذلك: إن فكرة الموت، والخوفُ منه، تلازم الحيوان البشري أكثر من أي شيء آخر؛ إنها المحرك الأساس للنشاط البشري، المصمَم إلى حد كبير لتجنب حتمية الموت،والتغلب عليه عبر الإنكار بطريقةٍ ما، إنه القدر الأخير للمرء.ناقش عالم الأنثروبولوجيا الشهير أ. م. هوكارت مرةً أن الإنسان البدائي لم يكن يعاني رهاب الموت، وأن عرضاً حصيفاً للدلائل الأنثروبولوجية يُظهر بأن الموت ترافق عادة بالبهجة وبدا مناسبة للاحتفال وليس الخوف، كما في الصحوة الإيرلندية التقليدية (طقس جنائزي). أراد هوكارت أن يبدد التصور القائل بأن الإنسان البدائي (مقارنةً بالإنسان الحديث) كان طفولياً ومذعوراً من الواقع؛ وقد أصلح علماء الأنثروبولوجيا الآن هذا التصور. لكن هذا النقاش لا يؤثر في حقيقة أن الخوف من الموت هو أمر عالمي في الوضع البشري. للتأكيد على ذلك، فإن الإنسان البدائي غالباً ما احتفل بالموت –كما أظهر هوكارت وآخرون- لأنه آمن بأن الموت كان الارتقاء النهائي، الارتفاع الطقسي الأخير نحو نمط أعلى للحياة، نحو نمط ما من الاستمتاع بالخلود. إن معظم الغربيين اليوم يجدون مشكلة في تصديق هذه الأمور، وهذا ما يجعل الخوف من الموت جزءاً بارزاً من تكويننا النفسي.