شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

المكتبة الجهنمية - في أدبيات الديكتاتورية

المؤلف : دانيال كالدر
المترجم : مأمون الزائدي
القسم : دراسات فكرية وفلسفية
سنة الاصدار : 2020
القياس : 24×17
عدد الصفحات : 407
السعر : 0$

هذا الكتاب

المكتبة الجهنمية
في أدبيات الديكتاتورية
دانيال كالدر
        هذا كتاب عن أدبيات الديكتاتورية -بمعنى أنه كتاب عن شريعة الأعمال المكتوبة أو المنسوبة إلى الديكتاتوريين. وعلى هذا النحو، فهو كتاب عن بعض أسوأ الكتب التي تمت كتابتها على الإطلاق، وكذلك البحث فيها كان مؤلمًا بشكل لا يطاق.
        هذا هو السبب وراء قيامي بكتابته.
        منذ أيام الإمبراطورية الرومانية، كتب الدكتاتوريون كتبًا، ولكن في القرن العشرين حصل اندلاع من اللغة الاستبدادية يشبه ثوران كراكاتوا، استمر في التدفق حتى يومنا هذا. كتب العديد من الطغاة أعمالا تنظيرية، وأنتج البعض بيانات روحية بينما ظل آخرون يكتبون الشعر والمذكرات أو حتى الرواية الرومانسية التصادفية. وفي الواقع، إن الكتاب الأكثر مبيعًا على الإطلاق والذي يُنسب إلى رجل وليس إله، هو من عمل ديكتاتور: اقتباسات من الرئيس ماو تسي تونغ. ومع ذلك، فإن معظم هذه الكتب غير مقروءة تمامًا اليوم، أو يتم التعامل معها على أنها نكات، على الرغم من حقيقة أن مؤلفيها تمتعوا في وقت ما بعدد طبعات قياسي، وجماهير أسيرة (حرفيًا) وإشادة المثقفين الذين لابد أنهم كانوا يعرفون ما هو أفضل. نظرًا لأن العديد من المؤلفين كانوا قتلة جماعيين معروفين، فإن الاختفاء شبه الكامل لنصوصهم وما تلاه من عدم اهتمام بها قد أثار دهشتي.  كان الأمر يستحق بالتأكيد إلقاء نظرة فاحصة على هذه الأعمال؛ فلربما كانت تقدم نظرة بصيرة بالروح الدكتاتورية. وإذا لم يكن الأمر كذلك، فربما لا تزال تخدم المؤرخ كبوابات لولوج عوالم من المعاناة، وتقدم لمحة عن الملل الفائق والشديد للشمولية، وهي حالة عانى منها مئات الملايين من الناس لأجيال.

 ملحوظة: أستخدم مصطلح الديكتاتور هنا وفي كل أجزاء الكتاب بمعناه المفهوم على نطاق واسع بأنه الزعيم الذي ليس مولعًا جدًا بالانتخابات الحرة ولكن حريص جدًا على اتباع طريقته الخاصة.المؤلف