تدعوكم دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع لزيارة جناحها  (80) قاعة 5 في معرض الكويت الدولي للكتاب 2022 في الفترة مابين (16-11 إلى 26-11-2022) وبحضروكم يتم سرورونا...الاتحاد العربي للثقافة يمنح دار نينوى للدراسات  والنشر ومديرها أيمن الغزالي جائزة الاتحاد العربي للثقافة وذلك تثميناً للعطاء الثري والمنجزات التي قدمها واعترافاً بدوره الفعّال في تحقيق أهداف الاتحاد (للاطلاع) - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

نيتشه والفلسفة

المؤلف : جيل دولوز
المترجم : حسين عجة
القسم : دراسات فكرية وفلسفية
سنة الاصدار : 2022
القياس : 14.5×21.5
عدد الصفحات : 332
السعر : 0$

هذا الكتاب

نيتشه والفلسفة
جيل دولوز
يكمن المشروع العام لنيتشه في ما يلي: إدخال مفهوميّ المعنى والقيمة sens et valeur على الفلسفة. لم يخف نيتشه أبداً بأنه كان على فلسفة المعنى والقيم أن تكون نقدا une critique. وبأن كانط Kant لم ينجز النقد الحقيقي، لأنه لم يكن يعرف كيفية طرح مشكلته عبر مفردات القيم، وهذا ما يُشكل أحد الدوافع الرئيسية لعمل نيتشه. ومع ذلك، حدث وأن أنتجت نظرية القيم، في الفلسفة الحديثة، امتثالاً وخضوعاً جديدين. فحتى الفينومنولجيةphénoménologie  قد ساهمت، عبر جهازها، بوضع الإلهام النيتشوي، الحاضر غالباً فيها، في خدمة الامتثال المعاصر. لكن عندما يتعلق الأمر بنيتشه، علينا أن ننطلق، على العكس من ذلك، من الحقيقة التالية: أن فلسفة القيم، بالطريقة التي أدركها وبناها بها، هي الإنجاز الحقيقي للنقد، الطريقة الوحيدة التي يمكن بفضلها تحقيق النقد الكلي critique totale، أي عمل الفلسفة بـ "ضربات المعول". تنطوي فلسفة القيم، في الحقيقة، على انقلاب نقدي renversement critique. من جانب، تظهر القيم أو تمنح نفسها كونها مبادىء principes: يفترضُ التقييم وجود القيم التي يشرع انطلاقاُ منها في تقييم الظواهر. لكن، من جانب آخر وبعمق أكبر، القيم هي ذاتها التي تفترض التقييمات، "وجهات نظر التقييم"، الذي تنحدر عنه قيمتها هي بالذات. أن المشكلة النقدية هي التالية: قيمة القيم la valeur des valeurs، التقييم الذي تصدر عنه قيمتها، أي مشكلة خلقها leur création. يتحدد التقييم باعتباره العنصر المفارق l’élément différentiel للقيم التي تتناظر معه: عنصر نقدي وإبداعي في آن معاً. ذلك لأن التقييمات، حين تحال نحو عنصرها، تكف عن أن تكون قيم، لتصبح طرق وجود manières d’être، أنماط وجود لؤلئك الذين يحكمون ويقيمون، أي يتم استخدامها بالدقة كونها مبادىء قيم يحكمون بفضلها. لهذا نتمتع دائماً بأنواع الإيمان، العواطف، والأفكار التي تليق بنا وفقاً لطريقتنا في الوجود وأسلوبنا في الحياة notre style de vie.