تدعوكم دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع لزيارة جناحها  (i34) في معرض الرياض الدولي للكتاب 2022 في الفترة مابين (29-9 إلى 8-10-2022) وبحضروكم يتم سرورونا...الاتحاد العربي للثقافة يمنح دار نينوى للدراسات  والنشر ومديرها أيمن الغزالي جائزة الاتحاد العربي للثقافة وذلك تثميناً للعطاء الثري والمنجزات التي قدمها واعترافاً بدوره الفعّال في تحقيق أهداف الاتحاد (للاطلاع) - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

الحب والعدوان

المؤلف : بيير بيرني - غابرييل موريز
المترجم : د. قاسم المقداد
القسم : دراسات فكرية وفلسفية
سنة الاصدار : 2022
القياس : 14.5×21.5
عدد الصفحات : 264
السعر : 0$

هذا الكتاب

الحب والعدوان
بيير بيرني - غابرييل موريز
كلُّنا يعرف أنَّ العدوان غريزة لدى الحيوان والإنسان، من أجل الدفاع عن النفس، في الأقلّ. ويقول علم النفس البشريّ إنَّ الغرائز العدوانيَّة تشكِّل عنصراً بدائيّاً وأساسيّاً، ويكفي أن ننظر في محيطنا لنرى مشاعر الأنانية، والأمزجة السيّئة، والتقتير، والحسد، والغيرة... إلخ.
يرى علماء النفس أنَّ غريزة البقاء، وغريزة «الحبّ»، في حاجة إلى جرعة من العدوانيَّة. بمعنى آخر، إنَّ العنصر العدوانيَّ جزء أساس من هاتين الغريزتين حينما توجدان على أرض الواقع. لكنَّنا، يا للأسف، لا نريد الاعتراف بوجود هذه المشاعر العدوانيَّة لدينا ولدى الآخرين، فنعمل بطريقة أو بأخرى على التقليل من شأنها، بل إنكارها. إنَّما، لا بدَّ من الإشارة إلى أنَّ مشاعر الخوف والحبّ والكراهية والعدائيَّة تبقى حبيسة اللاشعور طيلة حيواتنا، ولا يتعرَّف وعينا إلَّا جزءاً يسيراً منها. لهذا، جاء التحليل النفسيُّ ليدرس بواعث السلوك البشريّ، التي بقيت حتَّى الآن عصيَّة على التفسير، لأنَّها كانت غير واعية، أي لا نعرف أنَّها موجودة فينا.