تم اليوم افتتاح معرض المدينة المنورة للكتاب 2022 ويستمر حتى 25 حزيران كتبنا متوفرة في جناح وارقون وبحضروكم يتم سرورونا...الاتحاد العربي للثقافة يمنح دار نينوى للدراسات  والنشر ومديرها أيمن الغزالي جائزة الاتحاد العربي للثقافة وذلك تثميناً للعطاء الثري والمنجزات التي قدمها واعترافاً بدوره الفعّال في تحقيق أهداف الاتحاد (للاطلاع) - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

الإله بين السُّلطة والحاكم - في إشكالية الحاكمية الدينية

المؤلف : د. سعد طه كيالي
القسم : دراسات فكرية وفلسفية
سنة الاصدار : 2022
القياس : 24×17
عدد الصفحات : 352
السعر : 0$

هذا الكتاب

الإله بين السُّلطة والحاكم
 في إشكالية الحاكمية الدينية
د. سعد طه كيالي
شكّل الفكر الألوهيّ - الملكيّ ضمن الحضارات الإنسانيّة عامَّةً، محوراً أساسيّاً للفلسفة الحاكميّة السلطويّة، وارتبط اسم الملك والقائد بالحكم الإلهيّ، لذا عدَّت المجتمعات البشريّة، عبر الأزمنة، أنَّ هؤلاء الحكّام والقادة يستمدّون قوَّتهم من خلال سمات خارقة تمنحهم إيّاها عوامل فوق طبيعيَّة، ما سبَّب الجنوح نحو مفهوم متطرّف من التقديس والعبادة. وسرعان ما تطوّر هذا المفهوم عبر العصور، مستنداً إلى أشكال عدَّة، فارتبطت بقوى حيوانيّة تارةً وعوامل الطبيعة تارةً أخرى، بحسبان أنَّ فكرة الإله كان يكتنفها الغموض لدى الديانات البدائيّة، ثمّ رسَّختها على نحو قطعيّ الديانات التوحيديّة من خلال شعار الإله الواحد، خالق الكون والبشريَّة.
بقيت فلسفة الحاكميَّة الإلهيَّة مرتبطةً بالسلطة، ثمّ وُلِدت من جديد في مرحلة ما بعد الدعوات النبويّة التوحيديّة بتأثير واندماج الثقافات الحضاريّة مع بعضها بعضاً، فأعيد بذلك إحياء هذا الفكر مجدّداً ضمن أشكال متعدّدة أهمها «سياسيّ- سلطويّ».